نقابة الصحافيين في مواجهة اعداء الصحافة

 

افادت أميرة محمد، نائبة رئيس النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، أن النقابة ستصدر بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة الموافق ليوم 3 ماي من كل سنة قائمة الشخصيات والأطراف أعداء حرية الصحافة في تونس.

وأبرزت أميرة محمد، اليوم الثلاثاء 20 افريل 2021، خلال ندوة صحفية مشتركة بين النقابة و”مراسلون بلا حدود-مكتب تونس”، لإعلان التصنيف العالمي لحرية الصحافة 2021، أن تراجع تونس بنقطة واحدة في هذا التصنيف كان متوقعا باعتبار أن الفترة الماضية “سجلت محطات كبرى في المواجهة بين الصحفيين والحكومة والبرلمان في علاقة بمشاريع القوانين التي تخص القطاع وكذلك الاعتداءات التي طالت الصحفيات والصحفيين خلال أداء عملهم”.

وأضافت نائبة النقيب أنّ سنة 2021 انطلقت بمؤشرات وصفتها بالخطيرة جدّا، لافتة إلى أن أخرها كانت التعيينات المسقطة على رأس “شمس أف أم” ووكالة تونس إفريقيا للأنباء، معتبرة أن مثل هذه التعيينات ضرب في العمق لاستقلالية وسائل الإعلام وأن اقتحام القوة العامة مقر الوكالة سابقة خطيرة جدا تهدد حرية العمل الصحفي.

واكدت الصحفيّة أميرة محمد أن النقابة رفعت قضايا ضدّ الأطراف التي تطلق خطابات عنف وكراهية ضد الصحفيين وخاصة المتمتعين بالحصانة البرلمانية منهم.

من جهته لفت صهيب الخياطي مدير مكتب تونس لمنظمة “مراسلون بلا حدود” أن تونس تسجل لأول مرة منذ 2011، تراجعا بمرتبة في التصنيف العالمي لحرية الصحافة، معتبرا ذلك مؤشرا خطيرا جدا.

وأشار إلى أن من بين المؤشرات التي تسببت في تراجع تصنيف تونس عدم اكتمال الإطار التشريعي المتعلق بحرية الصحافة.

وأضاف أن هناك عددا من الحكومات في العالم احتكرت المعلومة ومنعت الصحفيّات والصحفيين من الحصول عليها وبثها للمواطنين والمواطنات، مؤكدا ان العمل الصحفي مستهدف في أكثر من 130 دولة من جملة 180 وفق تقرير “مراسلون بلا حدود

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

0 Shares
Share
Pin
Tweet
Share