اقتصاد, الأخبار, تونس اليوم

ما بين 800 ألف دينار ومليون دينار خسائر اضراب أعوان الشركة التونسية للشحن والترصيف

أخبار المواطنة – اقتصاد

قدّرت كلفة اضراب أعوان الشركة التونسية للشحن والترصيف الذي تم تنفيذه، اليوم الخميس، بكافة الموانئ التجارية، ما بين 800 ألف دينار ومليون دينار.وتأتي هذه الكلفة وفق ما أوضحه المدير العام للنقل البحري والموانئ البحرية التجارية، يوسف بن رمضان، ، جراء نقص مداخيل الشركة التونسية للشحن والترصيف وديوان البحرية التجارية والموانئ إلى جانب كلفة السفن المتعطلة في الموانئ التجارية دون احتساب الخسائر غير المباشرة التي يتحملها الموردين والمصدرين.

وأكد أنه تم تنفيذ اضراب أعوان الشركة التونسية للشحن والترصيف في كل الموانئ التجارية لكن تواصل العمل بهذه الموانئ من قبل مقاولي الشحن والتفريغ الخواص وذلك باستثناء ميناءي رادس وحلق الوادي توقف فيهما العمل كليا

وقال بن رمضان،  » إن اضراب أعوان الموانئ غير مبني على طلبات اجتماعية بل هو قائم على رفضهم مراجعة الاجراءات التعاقدية بين الموانئ والشركة ». مشيرا إلى أن الشركة تستغل ميناء رادس في اطار لزمة والديوان خول لها ذلك في اطار عقد كان قد أبرم سنة 2004 .

وأكد المسؤول، تراجع الخدمات في ميناء رادس كاشفا أن هذا التراجع له كلفة إضافية تقدر ب 300 مليون دولار سنويا. مشيرا في السياق ذاته، إلى « أن ميناء رادس يمثل أولوية من ضمن أولويات هذه الحكومة باعتبار أهمية هذا الميناء ».

وأضاف، أنه من أجل تحسين الخدمات بميناء رادس واحترام مواصفات الصحة والسلامة المهنية لابد من فصل حركة المجرورات عن حركة الحاويات لذلك ينبغي إحداث محطتين وكل محطة تكون متخصصة في حركة معينة من النشاط وذلك بهدف إعادة تنظيم المسطحات المينائية وتوفير قواعد ومواصفات السلامة المهنية بالميناء.

وتابع، أما الهدف الثاني هو تحسين الخدمات في ميناء رادس وخاصة مردودية الشحن والتفريغ وبالتالي المحافظة على مصالح الشركة وضمان ديمومتها.

Leave a Comment

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.

*