76767538 10220466604284875 4728855595300421632 o 2
تحليل, مقالات وأراء

كورونا : القضاء والقدر قلم د.ناجي حجلاوي

كشف هذا الوباء الخبيث عن ضحالة الفهم المتعلّق بمفهوم القضاء والقدر عند الكثيرين، وهو الفهم الذّي أسّسه بنو أميّة وكرّسه بنو العبّاس. وهذا الفهم يتمثّل في أنّ القضاء هو علم الله الأزليّ وقدَره هو نفاذ هذا العلم في حياة النّاس وواقعهم. ومن ثمّ رُوّج لمقولات جبرية وانهازميّة مثل » المكتوب على الجبين لازم تراه العين. » و » الله غالب. » و » كلّ شيء قسمة ونصيب »
والحال أنّ المتأمّل في آيات الوحي يجد أنّ الأمر مقلوب رأسا على عقب. إذ أن القدر من الله ومصداق ذلك: » إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ (49) » سورة القمر الآية49. و: » وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيرًا(2 ) » سورة الفرقان الآية2. وأمّا القضاء فموكول إلى الإنسان يقضي بعقله وبعلمه في هذه المقادير والمقدّرات. وصدق من قال: » كلّما زاد قضاء الإنسان فالمقدرات اتّسعت دوائر حرّيته. » وعليه فإنّ القدر من الله، والقضاء من الانسان. والقائلون بعكس ذلك يخلطون بين ما كُتب في اللّوح المحفوظ. وهومجال لا يحاسب عليه المرء، وماكُتب في الإمام المبين وهو مجال المحاسبة وهو تسجيل لاحق وليس سابقا لفعل الإنسان والدّليل على ذلك قوله تعالى: » هَٰذَا كِتَابُنَا يَنطِقُ عَلَيْكُم بِالْحَقِّ ۚ إِنَّا كُنَّا نَسْتَنسِخُ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (29) » سورة الجاثية الآية 29. فالفعل سابق والاستنساخ لاحق.
وأمّا فيما يتعلّق بالآية: » قُل لَّن يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا(51 ) » سورة التوبة الآية 51. ففهمها يجري على أنّما يصيب الإنسان كافّة إنّما هو ضمن المقدّرات والقوانين المتحكّمة في الطّبيعة وليس من خارجها.

Leave a Comment

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.

*