الأخبار, تونس اليوم

قضيّة فقدان أزياء نظاميّة: شبهات فساد تلاحق قياداتٍ أمنيّة

أخبار المواطنة – تونس اليوم:

أذن وزير الداخلية هشام المشيشي أذن منذ حوالي أسبوعين، باستئناف الأبحاث في ملف فقدان أزياء نظامية تابعة لوحدات التدخل، علما وأن الملف تعهدت به الإدارة الفرعية الاقتصادية والمالية بالقرجاني

وتعود أطوار القضية إلى أواخر سنة 2019، حيث تم التفطن إلى فقدان عدد كبير من الأزياء النظامية وتوابعها وقد تم فتح تحقيق آنذاك والاستماع إلى عدد من الأعوان والقيادات الأمنية العاملين بمختلف هياكل وزارة الداخلية -على علاقة بالملف- ومن بينها إدارة الإمكانات العامة والإدارة العامة لوحدات التدخل.

وحسب ما نقل موقع « آخر خبر أونلاين » عن مصادر وصفها بالمطلعة، فإن التحقيقات توقفت تزامنا مع تفشي فيروس « كورونا »، إلا أن وزير الداخلية أذن باستئنافها لتنطلق من جديد إجراءات البحث والاستماع لأعوان وإطارات أمنية.

ووفق نفس المصدر فإنّ شبهات فساد تعلقت ببعض القيادات الأمنية بخصوص فقدان الأزياء النظامية تم على إثرها -في مرحلة سابقة- جملة من النقل صلب الإدارة العامة لوحدات التدخل. ومن المنتظر أن يحال ملف الأزياء النظامية المفقودة على أنظار القضاء للبت فيه.

يذكر أن توزيع الأزياء النظامية على الأعوان يقتضي تمكين كل عون أمن من زيّين نظاميّين شتويّين وزيّين صيفيّين، ألا أن عددا كبيرا من الأعوان اشتكوا مؤخرا من عدم تمكينهم من عدد الأزياء الذي يكفله لهم القانون، حيث لم يتحصلوا سوى على زي واحد شتوي وزي واحد صيفي.

Leave a Comment

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.

*