unnamed 3 4
جهات

قبلي : عودة الهدوء بعد مواجهات بين محتجين والامن ونصب خيام الاعتصام امام مقر الولاية

عاد الهدوء الى محيط مقر ولاية قبلي عقب المواجهات التي جدت اليوم الاثنين، بين العاملين في شركة البيئة والغراسات والبستنة المحتجين على التأخر في صرف أجورهم لثلاثة اشهر متعاقبة، والوحدات الامنية التي استعملت الغاز المسيل للدموع بكثافة لتفريق هؤلاء المحتجين، خاصة وانهم منعوا المديرين الجهويين من الدخول لمقر الولاية لعقد جلسة المجلس الجهوي.

هذا وقد شرع المحتجون منذ قليل في نصب خيمة أمام المدخل الرئيسي لمقر الولاية للشروع في تنفيذ إعتصام مفتوح وفق ما اكده المنسق الجهوي لعمال الشركة لشمس اف ام..

واضاف ذات المصدر انه وانطلاقا من يوم غد الثلاثاء، سيتم تنفيذ اعتصام مفتوح اخر بمقر شركة البيئة والغراسات والبستنة، مرجحا امكانية التصعيد وصولا الى تعطيل مواقع الانتاج .

واكد تمسك المحتجين بمطلبهم ‘العاجل والآني’ المتمثل في صرف اجور شهري سبتمبر واكتوبر، وانه لا مجال للتفاوض الا بعد الاستجابة لمطلبهم و’ما دون ذلك لن يكون الا التصعيد’، وفق تعبيره.

يذكر ان المواجهات التي جدت صباح اليوم الاثنين، تم خلالها الاستعمال المكثف للغاز المسيل للدموع من قبل الوحدات الامنية باغلب الشوارع المحيطة بمقر الولاية مما دفع عددا من الاهالي لمغادرة منازلهم، فضلا عن تعطل الدروس بالمعهد الثانوي الخاص ابن خلدون، إلى جانب تسجيل 10 حالات اختناق بالغاز المسيل للدموع تم نقلها الى قسم الاستعجالي بالمستشفى الجهوي بقبلي، 5 منهم غادروا المستشفى فيما يتم اسعاف الاخرين بالاكسجين، وفق ما اكده الدكتور في هذا القسم، بيرم الشرقي، لمراسل شمس اف ام.

كما يشار الى تعرض الصحفيتين بمكتب قبلي لاذاعة قفصة، ماجدة عمارة، و سعاد الكيلاني، اللتان تواجدتا بمكتب وكالة تونس افريقيا للانباء، للاختناق بالغاز جراء رمي القنابل المسيلة للدموع بمحيط المبنى الذي يقع فيه المكتب وقد تم نقلهما الى قسم الاستعجالي اين تلقتا الاسعافات الاولية وغادرتا هذه المؤسسة الصحية

Leave a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*