شؤون سياسية

في بيان مشترك: أحزاب تدين عمليات التطبيع المتزايدة في تونس

أخبار المواطنة – سياسة:

اعتبر عدد من الاحزاب في بيان صادر عنها اليوم الثلاثاء 9 مارس 2021 أن تونس تشهد منذ فترة مدا تطبيعيا ما انفك يتنامى يتزامن مع اختراق صهيوني على المستوى الثقافي والأكاديمي والاقتصادي وقد كشفت الفضيحة التطبيعية لرئيس بيت الرواية وهي مؤسسة تابعة لوزارة الثقافة التونسية عن حجم هذا الاختراق الكبير للعدو الصهيوني للعديد من الاوساط والمؤسسات الرسمية والمدنية في تونس.

وأمام تفاقم هذه الموجة من التطبيع و مع استفحال الأزمة السياسية والاقتصادية والاجتماعية في تونس أكّدت الاحزاب الممضية على البيان على رفضها وإدانتها لكل جرائم التطبيع المرتكبة والتي تعتبر اختراقا للأمن القومي لبلادنا وجب التصدي لها ومحاسبة مقترفيها مطالبين بعزل رئيس بيت الرواية ومحاكمته ليكون عبرة لكل المطبعين في شتى المجالات.

كما أشار البيان إلى أن الانهيار الاقتصادي الذي تسبب فيه عملاء الامبريالية والصهيونية والرجعية العربية من إخوان ونخب استعمار عن طريق تفكيك كل منظومات الإنتاج في تونس وغلق المؤسسات الوطنية لتلتهم المافيا الوكيلة كل مقدرات الشعب التونسي، كان من بين أهدافه هو ابتزاز الشعب التونسي في قادم الأيام بظروفه الاقتصادية والاجتماعية وفرض عليه عملية التطبيع امرا واقعا ،فضلا عن تدميرهم للحياة السياسية وترذيلهم لكل القيم النبيلة وفتحهم المجال للمجموعات الشعبوية والفاشستية ووكلاء محاور الرجعية للسيطرة على المشهد السياسي.

ودعت الاحزاب المذكورة القوى الوطنية في تونس الرافضة للتطبيع والاستسلام إلى ضرورة إيجاد إطار وطني جامع للتصدي لمحاولات تركيع بلادنا وإجبارها على خيانة تاريخها وثوابتها الوطنية أمام صمت وتواطؤ منظومة الحكم الحالية.

وصدر البيان عن كل من التيار الشعبي واتحاد القوى الشبابية وحركة تونس الى الامام  وحزب الوطد الاشتراكي وحزب العمال وحزب القطب والاتحاد العام لطلبة تونس واتحاد اصحاب الشهادات المعطلين عن العمل واللجنة الوطنية لمناضلي اليسار.

Leave a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*