رأي, مقالات وأراء

على السفود 21/1 : لعماري قلم تحت الطلب…حياة عمري والتزييف …المرزوقي وداء الأنا

أخبار المواطنة – على السفود:

بقلم : مختار الورغمي

الخبر: لطفي لعماري مدافعا عن دولة الإمارات ” الإمارات ليس لها مشكل مع الديمقراطية لأنها ترعى تجربة ديمقراطية رائعة في السودان ومن يهاجمونها مشكلتهم أنها فضحت ألاعيب الإخوان”

التعليق: قلم تحت الطلب هو بالضرورة قلم جبان. لطفي لعماري يكتب لمن يدفع وتصريحه هذا يوضح كيف كان يكتب لبن علي واليوم صار مدافعا عن ” الثورة”. تصريح تفوح منه رائحة البترول النتنة. يا لطفي لعماري عن أي ديمقراطية تتحدث؟ ما يسمى الإمارات هي محمية من محميات الخليج وحاكمها الفعلي هو العسكري الأمريكي.

كل دويلات الخليج تعرف الديمقراطية في نشرات الأنباء .أما حديثك عن تجربة ديمقراطية رائعة في السودان فيكشف فهمك للديمقراطية التي تفوح منها رائحة التطبيع فالكل يعرف طبيعة نظام البرهان. حين تقول أن من ينتقدون الإمارات ينتقدونها بسبب كشفها مخطط الإخوان فوجب الرد على تزويرك للتاريخ.

حركة الإخوان ظهرت سنة 1928 وحاولت الوصول إلى السلطة عبر اغتيال جمال عبد الناصر في حادثة المنشية سنة 1954 ويومها قال ناصر ” الإخوان ما لهمش أمان” وانطلقت رحلة الكتابة عن تاريخ الجماعة وأدوارها ومخططاتها في المنطقة واتحدا ك أن تعطيني كاتبا واحدا من الإمارات تحدث عن الإخوان وكشف دورهم.

يا لعماري الشرفاء ينتقدون الإمارات والسعودية وقطر وغيرها من المحميات التي تحولت إلى مجرد حدائق خلفية للامبريالية الأمريكية والصهيونية العالمية ولا فرق بينك وبين من يدافع عن المحور القطرى سوى العملة فأنت تقبض بالدرهم الإماراتي وغيرك بالريال القطري ولا فرق بين الرايتين وختاما أهديك ما كتبته صحيفة يديعوت احرنوت الصهيونية”: دبي أرض الدعارة الموعودة لليهود الإسرائيليين” ردها عليهم إن استطعت.

الخبر: الدكتورة حياة عمري قالت “انو نائبة من النهضة هي من اقترحت التطرق لموضوع النفايات”

التعليق : للأسف حين تمارس دكتورة الكذب بسبب العمى الإيديولوجي نصبح أمام مجتمع بلا قيم. من أثار موضوع النفايات هي قناة الحوار وتحديدا حمزة البلومي ثم تحركت النيابة العمومية ولجنة مكافحة الفساد بالبرلمان التي يترأسها بدر الدين القمودي وهذه حقائق مثبتة لم يمر عليها شهر.

يا دكتورة بتصريح كهذا أنت تثبتين أن تزوير التاريخ هوايتكم المفضلة وبالتالي يصبح الشك في كل ما قلتموه عن ماضيكم مشروعا.

من يسمح لنفسه بتزوير حقيقة مازالت الأبحاث فيها جارية يسهل عليه تزوير حقائق مرت عليها عشرات السنين. هذه ليست سابقة فالكل يتذكر موقف النائبة عن ولاية قبلي مع الدكتور الذي اقتنى معدات للمستشفى والكل يتذكر شعاركم ” قسما برب الوجود التجمع لن يعود” واليوم محمد الغرياني آخر أمين عام أصبح مستشارا لشيخكم.

ختاما يا دكتورة هناك مثل شعبي يقول ” الفلوس ما ينقب كان عين خوه” يعني ببساطة اخترت مهاجمة النائب بدر الدين القمودي لأنه أصيل بوزيد خوفا على رصيدك الانتخابي. يا دكتورة الرصيد الانتخابي القائم على الزيف مصيره الزوال.

الخبر:  المرزوقي ينعي جلبار نقاش ويقول أن ما جمعهما هي قيم اليسار الاجتماعي وما فرقهما هو الموقف من الإسلاميين.

التعليق: لم أفهم أولا ما هي علاقة المرزوقي باليسار الاجتماعي لأن المرزوقي لا يمكن تصنيفه لا يمينا ولا يسارا ولا وسطا وبالتالي كيف جمعت قيم اليسار الاجتماعي بينه وبين جلبار نقاش؟

جلبار نقاش كان معاديا للصهيونية والمرزوقي كان من المنادين بتدمير العراق / ليبيا/ سوريا وكل ذلك خدمة لمشروع صهيوني هدفه تدمير هذه الأمة باسم نشر الديمقراطية. بعيدا عن التقييم لم أفهم هل ما كتبه المرزوقي هو نعي لجلبار نقاش أم مقارنة ؟وكأني بالمرزوقي يقول لا تستهينوا بي فأنا أيضا من عظماء تونس.

يا سيد المرزوقي متى تتخلص من هذه الأنا المريضة؟ متى تتواضع وترى نفسك كما أنت لتعرف حجمك الحقيقي؟ قف عاريا أمام المرآة وقيّم نفسك إذا كانت لك فعلا الشجاعة والقدرة على ذلك وستكتشف أن الفارق بينك وبين المرحوم جلبار نقاش سنوات ضوئية فبقدر ما كان الرجل مبدئيا واضحا ودفع الثمن سنوات سجن وعذاب بقدر ما كنت وصوليا كل همك الوصول إلى السلطة . جرب أن تطرح على نفسك سؤالا بسيطا : ماذا سيكتب عنك التاريخ وسترى.

Leave a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*