على السفود 2 : وزير السياحة الجهبذ.. شركات وهمية … باندي سوسة… جامعة المهربين

أخبار المواطنة – على السفود:

بقلم: مختار الورغمي

الخبر: وزير السياحة ” الأولوية القصوى لدعم المؤسسات السياحية للمحافظة على مواطن الشغل”

التعليق: سيدي الوزير أنا والله صدقتك وأعرف حرصك على الشغالين. دولة منذ سنة 1956 تنفق المليارات على قطاع فاشل . هل من المعقول المراهنة على قطاع ينهار لمجرد سماع صوت ” فوشيكة” في شارع بورقيبة؟ هل الرهان على قطاع كل مداخيله تقريبا تبقى خارج تونس؟ ماهي مكاسب التونسي من سائح فقير ما يستهلكه من الخمور أكثر من قيمة ما يدفعه للنزل؟ هل التشغيل في القطاع السياحي يستجيب لشروط مجلة الشغل؟ هل يدفع أصحاب النزل الضرائب للدولة أم أنهم مواطنون درجة أولى؟ هل كل الإعفاءات التي تمتعوا بها بعد 2011 استفاد منها العاملون في القطاع أم أنها ذهبت إلى جيوب المستكرشين؟ هل تفكرون في حق التونسي في نزل بلاده التي يدخلها ذليلا وكأنه من كوكب آخر؟ لن يستقيم حال البلد مادامت فلاحتنا منسية على حساب السياحة.

الخبر: 22 ألف شركة أجنبية مستقرة بتونس ولا تملك أي موظف

التعليق: كل هيئات الرقابة ومكافحة الفساد والحوكمة مطالبة بفتح هذا الملف فالتقرير صادر عن جهات أوروبية وهو يطرح أكثر من سؤال. شركات بدون موظفين قد تكون نوعا من أنواع الاستخبارات وبالتالي تصبح القضية قضية أمن قومي بامتياز. هذه الشركات الوهمية قد تكون شركات تبييض أموال مما يؤثر سلبا على ترتيب تونس السيادي وموقعها في السوق المالية المتدهور بطبعه. هل هناك إرادة سياسية لفتح الملف أم أن التطبيع مع الفساد قد وصل محطته النهائية وصار قدرا محتوما وبالتالي يصبح أي أمل في انتعاشة اقتصادية مجرد لهث وراء سراب؟؟ أسئلة معلقة على طاولة الحكومات المتعاقبة والتي وصفت بالحكومات الثورية فأين تقف حدود ثوريتهم يا ترى؟

الخبر: اعتداء مواطن تونسي على شاب افريقي جاء يطلب أجرته والنيابة تتدخل

التعليق: بلد 3000 سنة حضارة يتعامل مع اللاجئين الأفارقة بهذه الطريقة ويتشدق البعض بتخلف الخليج.يا سادة ما وقع هو فضيحة والسكوت جريمة فهذا المواطن الإفريقي هو إنسان والمفروض أن يقع احترامه لا إهانته؟؟؟ السيد الذي مارس الاعتداء يبدو أنه فوق القانون لأنه وحسب الفيديو كان مطمئنا ويمارس “هوايته” بكل أريحية. تدخل النيابة يحسب لها لكن يجب أن ينال السيد ما يستحق من عقاب لكي يكون عبرة لغيره فقد أصبح البعض يتطاول على القانون وعلى الدولة بكل وقاحة والصمت على هذه التجاوزات هو تسهيل لعملية تفكيك الدولة الجارية على قدم وساق منذ 2011 . نفس المشهد قد يتكرر مع مواطن تونسي من النازحين من الدواخل بحثا عن لقمة العيش لذلك وجب على كل الشرفاء التصدي لهذه الممارسات.

الخبر: وقفة احتجاجية أمام معتمدية لمساندة مهرب

التعليق: الشعب التونسي أصبح لديه فائض حرية.شعب أصبح يعشق الاحتجاج وغلق الطرقات. صرنا مثل قبائل الجاهلية نتنادى لنصرة ابن القبيلة دون نقاش.هل مازال الحديث عن دولة له معنى؟ انتظروا وقفة احتجاجية لمروجي الزطلة…وقفة للمثليين لأن البلدية لم تعقد قرانا…بائعات الهوى سيطالبن بباتيندة لمزاولة النشاط وسيتعهدون بخلاص الضرائب…بائعي الخمر خلسة قد يتوجهون إلى وزارة التجارة للمطالبة بتسوية وضعيتهم…شعب مكبوت تربى على الذل واليوم انفلت عقاله وانقلبت المفاهيم. اليوم في كل القطاعات هناك الرسمي والموازي: أقتصاد موازي/ تعليم موازي/ صحة موازية/نقل موازي ….ترى متى تغادر تونس هذا النفق؟؟؟؟؟ المهربون يتجرؤون ويطالبون بإطلاق سراح مهرب وغدا سيطالبون بنقابة بكل وقاحة . بلد أصبح فيه التهريب مهنة معترف بها وتنتظرون أن يتعافى . لن نغادر مربع التداين والارتهان للخارج إلا بالتصدي لحيتان التهريب التي تحرك المشهد والقضاء على نزيف أنهك البلاد وملأ جيوب عشرات العائلات. حين يتغير المنوال كاملا وتتغير السلطة ستغيب هذه المظاهر ….أنت فين والحب فين

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

0 Shares
Share
Pin
Tweet
Share