رأي, مقالات وأراء

على السفود 19 /21 : ترينو قابس  الأزرق …عبير تملأ الفراغ عنوة …لطفي لعماري زقفونة

أخبار المواطنة – على السفّود:

بقلم: مختار الورغمي

الخبر: حركة النهضة بقابس تطلب كراء القطار للمشاركة في مسيرة الشرعية

التعليق: تكبير …تكبير ..النفير النفير الشرعية في خطر. يبدو أن المشهد العبثي الذي نعيشه منذ قدوم قطار ” الثورات” الملونة مازال في جرابه الكثير. حزب حاكم منذ 2011 لم يقدم حلولا لمشاكل الناس وفي كل مرة يتعلل بحكاية العصا والعجلة يدعو منخرطيه ومريديه إلى التظاهر.

ترى لو قدمت حركة النهضة حلولا عملية ملموسة لهذا الشعب المفقر هل ستضطر لمثل هذه السخافات؟ هل تخشى النهضة فعلا انهيار الشرعية المزعومة أم أنها تخشى نهاية فترة حكمها؟ هل هذه الدعوة فعلا لحماية الشرعية أم هي عملية استعراض قوة ورسالة إلى رئيس الجمهورية؟

هل اليسار والصفر فاصل فعلا له القدرة على الاطاحة بالشرعية ألم يرفعوا شعار موتوا بغيضكم؟ دعوة حركة النهضة هي بوضوح دعوة إلى الاحتراب ولا يمكن مقارنتها بدعوة التظاهر ضد السلطة ففي كل دول العالم المعارضة تخرج للشارع للتنديد بسياسات السلطة وليس العكس. هذه الدعوة هي محاولة لتكريس دكتاتورية جديدة باسم حماية الشرعية. أتمنى لكم نجاح “مظاهرتكم” لكن هل ستوزعون الشكوطوم كالعادة وهل ستدفعون المنحة للمشاركين حسب قوة الحنجرة أم حسب الميزان والمسافة المقطوعة.

الخبر: حضور جماهيري لافت في اجتماع الدستوري الحر بمدينة سوسة

التعليق: تعالت أصوات معروفة بانتمائها السياسي والإيديولوجي منبهة من خطر عودة التجمع ومن المال الفاسد الذي يقف وراء ما تقوم به عبير موسي . طيب لنقم بعملية تنشيط للذاكرة: من أسقط قانون العزل السياسي؟ من تصالح مع نداء تونس وهو النسخة المرسكلة من التجمع؟ هل أموال حركة النهضة التي تسمح لها بكراء قطار هي أموال غير فاسدة ومعلومة المصادر؟ هل ما جاء في تقرير محكمة المحاسبات هو كذب وافتراء؟ هل محمد الغرياني الموجود في مكتب الغنوشي اليوم كان ناشطا في الحزب الشيوعي مثلا؟

التفاف الناس حول عبير مرده حالة الإحباط التي أصابت جزءا من التونسيين بعد 10 سنوات من سقوط بن علي. صعود حزب عبير ليس بسبب برنامجها المتكامل لإصلاح حال البلاد والعباد بل هو بحث عن أمل مفقود.ما يسمى بالعائلة الديمقراطية الاجتماعية هي الأخرى تتحمل مسؤولية هذا الاستقطاب المغشوش. العائلة الديمقراطية الاجتماعية تعيش وهم زعامات فارغة ثيت فشلها ولكنها لم تغادر الساحة. من يريد إنقاذ تونس من هذا الصراع الكاذب بين يمين ويمين لا يختلفان في شيء عليه أن يغادر مربع سنوات 90 نهائيا وأن يبحث عن إحداثيات هذا المجتمع لأنهم غرباء ولن يعترف بهم الناس ماداموا مغرقين في نخبوية مقيتة.

الخبر: لطفي لعماري ” سمعتش نهار الرئيس يحكي ع الاقتصاد هو يحكي كان على الزقفونة والا ابن سلول”

التعليق: أولا السيد لطفي لعماري لم يدخل كلية الصحافة يوما وهو متطفل على المجال الإعلامي. ثانيا لطفي العماري كان متعودا على تحبير مقالات التمجيد قبل 2011 وهو قلم بارع لا يشق له غبار. لهذين السببين نجد لطفي العماري اليوم يمتهن سب وشتم وترذيل قيس سعيد. لعماري كسدت بضاعته فهو غير قادر اليوم على التطبيل لرئيس غير مهتم بما يكتب حوله.

لطفي لعماري من حيث لا يدري سقط في المحظور فالدستور التونسي حدد صلاحيات الرئيس والسياسة الاقتصادية يرسمها الفريق الحكومي ويصادق عليها المجلس النيابي فأين سيتدخل رئيس الدولة؟ حتى الدبلوماسية الاقتصادية في ظل الوضع الراهن الحديث عنها عبث لأننا كل 4 أشهر نغير حكومة فهل تكفي مدة كهذه لبناء دبلوماسية اقتصادية؟ أما التهكم من مرجعية الرئيس الموغلة في القدم فهي تعكس عقلية منتشرة في البلد برمته تقوم على التبعية فلو استعمل قيس سعيد معجما غربيا لكان حديث لعماري مختلفا.

لطفي لعماري مشكلته مع قيس سعيد لم تتجاوز شكل الرسالة ونوعية الخط والزقفونة وهي أشياء ثانوية. نقد قيس سعيد متاح بالقانون ولكن يجب أن يكون نقدا لسياسته الاتصالية وفيها الكثير من الهنات وكذلك سياسته الخارجية التي لم نتبين ملامحها إلى اليوم . كم أتمنى أن نسمع حديثا عن زيارة سعيد إلى الصين وروسيا لأن فك الارتباط مع القارة العجوز أصبح ضرورة وكل تأخير هو تأزيم لوضع مأزوم أصلا لكن لعماري لا يمكنه طرح ذلك لأن بوصلته لا تتجه إلا غربا.

Leave a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*