على السفود 11/21 : ألفة الحامدي باتمان …الهاروني لحفظ النظام …القوماني وتزوير التاريخ

أخبار المواطنة – على السفود:

بقلم : مختار الورغمي

الخبر: ألفة الحامدي تلقي خطابا ناريا وتتعهد بإصلاح تونيسار وسط إعجاب الكثير من الفسابكة ( فيسبوك)

التعليق : ألفة الحامدي تلقي خطابها على كرسي وكأنها في كلية الحقوق وهذا خطا اتصالي لا يليق بمدير شركة كبرى. الفة الحامدي راهنت على الباز والشو واستغفلت الكثير لأنهم ركزوا على جملة واحدة هاجمت فيها النقابات.

لنحلل بموضوعية خطة ” باتمان” الحامدي: تحدثت عن الباركينقغ وتقسيمه إلى جزئين فهل مشكلة الغزالة مأوى السيارات؟ طلبت ترك الأبواب مفتوحة فهل كانت مكاتب الغزالة مكانا لتوزيع المخدرات أو ممارسة الدعارة وهل فتح الأبواب شرط لنجاح العمل؟ قالت الحامدي أنها دفعت لكاترينق من جيبها وهذا خطأ قانوني يصل حد الجريمة لأنها لم تحدثنا هل ما قامت به صدقة أم أنها ستسترجع أموالها وكيف؟ الحامدي قالت أنها جلبت خيرة مديري شركات الطيران العالمية لمساعدتها وأنهم جاؤوا من أجلها هي. الحامدي تريد إقناعي أن خبراء وراءهم شركات عملاقة تركوا كل شيء وجاؤوا إلى تونس من أجل عيون الحامدي.

لست ساذجا لأصدق هذا الهراء. جلب الأجانب هل هو اعتراف بان تونس أصبحت عاقرا ؟ وختاما تقول السيدة الحامدي أنها كانت وراء  نجاح كل المشاريع التي أشرفت عليها طيب هل يمكنك سيدة الحامدي أن تعطينا بسطة حول هذه المشاريع لنصدقك. الحامدي نجحت في لفت الأنظار لأنها سبت اتحاد الشغل. يا سيدة اتحاد الشغل ليس قرآنا ويمكن مناقشة كل كبيرة وصغيرة في العمل النقابي لكن هذا النجاح الفيسبوكي لن يدوم وسيستفيق الجميع على خبر بيع تونيسار والأيام بيننا.

الخبر: الهاروني ” شباب النهضة سيساعد قوات الأمن في حفظ النظام “

التعليق: الخبر ليس غريبا والتاريخ شاهد على ذلك لكننا شعب بذاكرة سمكة. زمن على لعريض كانت هناك مليشيات اعتدت على المتظاهرين والصور منشورة. النائب الصحبي عتيق قالها صوتا وصورة سنسحلكم في الشوارع ومرت مرور الكرام. نور الدين البحيري تحدث عن 100 ألف انتحاري ولم يعتذر للشعب التونسي ولو بكلمة. راشد الغنوشي منذ أيام قال حرفيا” لا بديل عن الحوار سوى الاقتتال”.

ما قاله الهاروني ليس مجرد زلة لسان وليس كلاما اخرج من سياقه بل هي حقيقة حركة النهضة. نسي الجميع دستور جوان الذي تضمن فصلا يعطي الجميع الحق في تكوين ميليشيات مسلحة . ما أتاه الهاروني بالمنطق القانوني جريمة يعاقب عليها بالسجن والخطية ولكن سكوت الجميع يجعل كلامه عاديا.

انخرط الكثير في التبرير من قبيل أنه قال” أبناء النهضة وغير أبناء النهضة” وهنا أقول رب عذر أقبح من ذنب. هذا التبرير هو دعوة صريحة للحرب الأهلية والغريب هو سكوت وزير الداخلية وأيضا سكوت قيس سعيد باعتباره القائد الأعلى للقوات المسلحة ورئيس مجلس الأمن القومي  وهو سكوت يخفي ما يخفي. لك الله يا تونس

الخبر: القوماني يقارن بين ميليشيات النهضة ومجهود أهالي بنقردان في 7 مارس

التعليق: هذا القوماني لا يستحي حين يقارن بين ملحمة شعبية سطرها أهالي بن قردان ويمكن أن تدرس في كتب التاريخ وبين الدعوة للبلطجة.

عليك يا قوماني أن تقرأ التاريخ. يوم 7 مارس هو تاريخ سقوط داعش على أسوار مدينة من مدن الهامش. أنت بهذا التشبيه تزور التاريخ عن قصد وتساهم في هدم ملحمة 7 مارس التي دمرت شباب شيخك الحالم بتكوين إمارة. سيد القوماني شباب وأهالي بن قردان كانوا سندا للقوات الحاملة للسلاح دفاعا عن الوطن برمته لان سقوط بن قردان لا قدر الله هو سقوط تونس أما دعوتك أنت والهاروني فهي دعوة لحماية حكومة المشيشي من السقوط لأنها حكومة تخدم مصالحكم. دعوتكم هي دعوة لحماية رأس المال الذي يوفر لكم الدعم لأن مغازات عزيزة قادرة على انتداب حراس للطوارئ ولكن رأس المال انتدبكم أنتم لتكونوا حراسا لثروته التي كونها من امتصاص دم الفقراء.

سيد القوماني أن تدين السرقة والتخريب فهذا مطلوب . أن تطلب من الناس المحافظة على الأملاك الخاصة والعامة فهذا واجب. سيد القوماني هل يمكنكم (قيادات النهضة) النزول إلى الشوارع ليلا للحديث مع هؤلاء القصر؟ هل مجموعة من القصر كما قلتم تتطلب التجند الكامل؟ هل أحزاب الصفر فاصل كما تقولون قادرة على تحريك الشارع بهذه الكيفية؟ سيد القوماني من سبقوكم زوروا التاريخ ولكن اليوم أبناء هذه الأرض لن يسمحوا لكم .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

0 Shares
Share
Pin
Tweet
Share