رأي, مقالات وأراء

على السفود 1 : المشيشي والأخطاء الكثيرة … » الشاعر » فتحي العيوني

أخبار المواطنة – على السفود:

بقلم: مختار الورغمي

الخبر : المشيشي معلقا على أحداث العين السخونة  » هناك أطراف تسعى لضرب الدولة والدولة ستتصدى لهم »

التعليق: ذكرني هذا التصريح بما قاله حمادي الجبالي يوم كان رئيسا للحكومة في إحدى زياراته  »  ويني الحكومة » . يبدو أن رؤساء حكومات ما بعد 2011 متخرجون من نفس الكلية. سيد المشيشي أنت رئيس حكومة وبيدك تقريبا كل الصلاحيات ورغم ذلك تحدثنا بالإشارات المبهمة مثلك مثل الرئيس.

« هناك أطراف » لا أعرف هل أنتم تحاربون أشباحا أم ماذا؟ منذ متى وانتم تطاردون هذه الأطراف؟ سيد المشيشي هذا كلام عام نعرفه جميعا وكنا ننتظر منك أولا تحميل المسؤوليات لمن يمثلونك في ولايتي قبلي ومدنين لكنك لم تفعل. كنا ننتظر أن يتكفل القضاء بالحادثة بعيدا عن التجاذبات السياسية وهذا لم يحدث.

كنا ننتظر أن تلغي زيارتك إلى فرنسا وتعود على عجل فموت مواطن واحد بتلك الطريقة يستوجب العودة على عجل لكنك لم تفعل. سيد المشيشي بعد سقوط ضحايا مازلت تتحدث عن التصدي للأطراف ولكني أسألك متى نعرف هذه الأطراف؟ وهذا حقنا. متى تنطلق عملية التصدي؟ لن تتصدوا لشيء فما تبقى من تونس هو مجرد جثة في حالة موت سريري .

الخبر: المشيشي يختار فرنسا كأول وجهة خارجية له بعد توليه رئاسة الحكومة

التعليق : زيارة أسالت حبرا كثيرا بين من رآها إهانة لتونس ودبلوماسيتها وبين من يعتقد أن المشيشي قام بما هو مطلوب منه وكل هذا لا يعنيني. حين يختار المشيشي فرنسا كأول وجهة له فعلينا أن نقرأ الرسائل. أ

ولا المشيشي قال لكم لن نغير البوصلة وسنظل في حالة تبعية لفرنسا .

كان على المشيشي الذي يقود حكومة تعيش صعوبات بالجملة ولنقل أنه في دولة في حالة إفلاس غير معلن أن يمتلك الجرأة ويغير البوصلة. فرنسا اليوم تعيش صعوبات اقتصادية بالجملة ولن تترك شانها الداخلي لتهتم بتونس. كان على المشيشي أن يتجه إلى جنوب شرق آسيا فالعالم اليوم هناك وأوروبا العجوز هي  » صيد شارف » لن تقدم شيئا. زيارة المشيشي مفيدة لفرنسا وليس لتونس.

كان على المشيشي أن ينتبه إلى أهمية العمق الاستراتيجي لتونس وهو الجزائر وزيارتها لا تتطلب الشيء الكثير وهي زيارة لو تمت ستضمن له الكثير ولكنه ربما تحت إكراهات كثيرة خير فرنسا وسيدفع الثمن. زيارة المشيشي إلى فرنسا لم تكن زيارة رئيس حكومة بقدر ما كانت زيارة رئيس مدير عام لأحدى الشركات حمل ملفاته بمناسبة رأس السنة للقيام بعملية جرد أمام مشغليه لا غير وبالتالي هي ليست زيارة دولة ولا زيارة عمل .

الخبر: فتحي  العيوني يفتك مقر الرابطة ويدشن نصبا فيه قصيدة تحمل توقيعه

التعليق : السيد فتحي العيوني الذي » دخل الإسلام » بعد 2011 ورفع شعار الإسلام يجبّ ما قبله نسي أن زمن الفتح قبل 1400 عام تقريبا  يختلف جذريا عن القرن 21 فمازالت كتابات العيوني التي طبّل فيها لنظام بن علي موجودة و » الثورة » لن تجب ما قبلها ومونبليزير ليست دار أبي سفيان.

فتحي العيوني أسس إمارة خاصة به فقد احتج على زيارة الرئيس الذي أدى صلاة الجمعة في إمارته وهو فعل لم يسبقه إليه أحد. العيوني اليوم يفتك مقر الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان التي وإن اختلفت معها لكن لا أحد ينكر تاريخها وأعتقد أن العيوني قبل 2011 كان يخشى المرور أمام الرابطة التي لم تكن تروق لسيده حينها.

قد أتفهم كل ما أتاه العيوني فهو رجل القانون الذي يفسر مجلة الجماعات المحلية والدستور كما يحلو له وعلى مقاسه لكني لم أفهم حكاية النصب التذكاري.

سيد العيوني من حقك أن تنجز نصبا تذكاريا للشهيد محمد الزواري لكن ليس من حقك أن تتطاول على اللغة العربية فما سميته شعرا هو في الأصل شعير ومن زيّن لك هذا الفعل هو من هواة الشعير وليس الشعر والفرق واضح.

ليس من حقك أن تغير النحو والصرف وأنصحك بمراجعة درس النواسخ ( على فكرة موجود في كتاب الخامسة ابتدائي) حتى تعرف علامات إعراب الجملة الاسمية حين يدخل عليها ناسخ.

أخيرا وليس آخرا لقد تطاولت وكتبت  » الشاعر فتحي العيوني » طيب إذا كنت أنت بمرتبة الشاعر فهل كان محمود درويش يبيع الخضروات أم ميكانيكيا في سوق الخردة.

Leave a Comment

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.

*