الشابـ،ـي
شؤون سياسية

عصام الشابي : “السلطة تتوجه لمنع التجمعات والتظاهرات بتعلة الوضع الصحي فقط للتوقي من موجة الغضب الشعبي “

اعتبر الأمين العام للحزب الجمهوري عصام الشابي ان “تتالى ااتصريحات (والي تونس ،اعضاء اللجنة العلمية…) الملمحة الى امكانية اتخاذ ” تدابير إستثنائية” لمواجهة تزايد عدد الاصابات بمتحور أوميكرون و منها خاصة منع التجمعات عشية إحياء الذكرى 11لانتصار ثورة الحرية و الكرامة و الدعوات الصادرة عن اغلب مكونات الطيف السياسي للنزول الى الشارع رفضا للحكم الفردي و دفاعا عن الديمقراطية ، يثير أكثر من سؤال و يضع أكثر من نقطة إستفهام” .
وقال في تدوينة نشرها على صفحته بفايسبوك “كل الخشية ان تضع سلطة 25 جويلية يدها على اللجنة العلمية كما وضعتها على أغلب الهيئات و المؤسسات لخدمة أجندتها السياسية و التضييق على الحريات اكثر فأكثر.
وأضاف ” في العالم الحر اين تسجل الاصابات بمئات الآلاف يوميا لم يغلق الفضاء العام في وجه حرية التظاهر و التعبير ،و لا هو أغلق في وجه جماهير كرة القدم الافريقية بل كل ما في الامر انه تم تعزيز الاجراءات الوقائية دون إغلاق جديد للفضاء العام”.
وتابع “اما في تونس ،فان السلطة التي تستمد شرعيتها من مظاهرات خرجت يوم 25 جويلية في اوج الموجة الوبائية ،تتجه الى منع التجمعات و التظاهرات و الابقاء على المدارس مفتوحة في وجه مئات الآلاف من الطلبة و التلاميذ ،فقط للتوقي من موجة غضب شعبي لم تجد لمواجهتها سوى التعلل بالأوضاع الصحية…و مع ذلك لن نتازل عن حقنا في النزول الى الشارع في ذكرى ثورتنا المجيدة”.

Leave a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*