image4 3
شؤون سياسية

عبير موسي : فرض الاقامة الجبرية على البحيري ذر رماد على العيون وما يحصل بين سعيد والنهضة تصفية حسابات

اعتبرت رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي ان رئيس سلطة تصريف الاعمال وفق وصفها، لا يريد فتح الملفات الحقيقية المتعلقة بحركة النهضة، مشيرة الى ان فرض الاقامة الجبرية على القيادي في الحركة نور الدين البحيري مجرد ذر رماد على العيون لمحاولة الاقناع بان السلطة بصدد محاربة “الاخوان”.

وقالت موسي ان رئيس الدولة بصدد اختلاق تجاذبات ونزاعات وخروقات للقانون تجعل المجرم الحقيقي ضحية، معتبرة انه اذا كانت هناك فعلا ارادة حقيقية للمحاسبة، توجد ترسانة من جرائم الثابتة التي تدين البحيري وحزبه، داعية الى اثارة مخلف القضايا مع ضرورة احرام اجراءات المحاكمة العادلة حتى لا يقدموا (النهضة) انفسهم “ضحايا لحقوق الانسان”.

وعبرت موسي عن تخوفها على تونس وقالت “اخاف اليوم على بلدي واشعر انها ليست بين ايدي امينة” مضيفة ان قيس سعيد قبل انتخابه رئيسا للبلاد ظهر في فيديو واعتبر فيه ان الدعوة الى ارساء دولة الخلافة “حرية وقراءة تاريخية لا إشكال فيها” والتقى بالناطق الرسمي باسم حزب التحرير وفق تعبيرها.

وقالت موسي ان حزبها، الذي يستعد غدا لتنفيذ وقفة احتجاجية امام مقر حزب التحرير باريانة، دفاعا عن الدولة المدنية والنظام الجمهوري، يعتبر ان ما يحصل اليوم بين الرئيس قيس سعيد وحركة النهضة هي في الحقيقة تصفية حسابات شخصية لازاحة الاشخاص والاحتفاظ بالمنظومة لاستعمالها لفائدة وفق تعبيرها.

Leave a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*