TANFIDHI
شؤون سياسية, مقالات وأراء

عبد اللطيف المكي أشار الى ذلك : الغنوشي يماطل ..يرفض الاستقالة ..ويخطط لتمديد ولايته على الحركة

مواطنة نيوز – منى الحرزي : يبدو ان رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي ، يرفض التلويح بالراية البيضاء سواء داخل الحركة او من داخل البرلمان رغم النداءات المتكررة له من اسوار مونبليزير او من خارجها من أحزاب وشخصيات وتونسيين لكنه لا يسمع على ما يبدو.

الغنوشي مثل احدى أسباب الهزات التي شهدتها حركة النهضة فبهد عريضة ال100  التي طالبت بتنقيح الفصل 31 من النظام الداخلي المتعلق برئاسة الحركة وضرورة تنحيه وفسح المجال لغيره في قيادة الحركة ، شهدت الحركة استقالة 113 قياديا ، منهم قياديين من الصف الأول لنفس الأسباب ” سعي الغنوشي للسيطرة على الحركة” .

في هذا الاطار قال القيادي المستقيل من الحركة عبد اللطيف المكي للاناضول أنه “كان على رئيس الحركة راشد الغنوشي أن يتنحى ليسمح بقيادة جديدة تتصدى للانقلاب”.

وأشار إلى أن “العديد من القرارات التي اتخذها الغنوشي فرشت السجاد الأحمر للانقلاب”، مفيدا بأنه “بعد 25 جويلية كان من المفروض أن تتحمل هذه القيادة مسؤوليتها، وأن تتراجع إلى الخلف على الأقل، إن لم تتنح، لتسمح بقيادة جديدة للحركة متجردة للتصدي للانقلاب، وفي نفس الوقت، لإيجاد حلول للوضع المتأزم جدا بالبلاد”.

وقال المكي: “الغنوشي يرفض الاستقالة بعد 25 جويلية من رئاسة الحركة ويخطط للتمديد”.

وأوضح: “لو كل القيادات داخل الحركة كانت على قلب رجل واحد، ورفضت الاستفراد بالقرار، وفكرت من منطلق المصلحة الوطنية، وحتى المصلحة الحركية، لما وصلنا الى هذا الوضع”.

الغنوشي لم يؤثر سلبا فقط على الحركة بل على المشهد السياسي عامة اذ طالبه العديد بالاستقالة من البرلمان ، وعرض على سحب الثقة منه وكان محل جدل دائم في البرلمان ورغم ذلك لم يستجب الغنوشي لهذه المطالب مستقويا بشق يواليه داخل الحركة ، بل ذهب بعيدا واختار التصعيد بالتمرد على الامر الرئاسي عدد 117 القاضي بتجميد اعمال البرلمان ليعلن عن عودة عمل البرلمان في دورته الثالثة في ضرب واضح للإجراءات الاستثنائية المعمول بها منذ 25 جويلية .

زد على ذلك عزلت حركة النهضة سياسيا عن بقية الأحزاب بسبب العشرية الفاشلة التي قضتها في الحكم ، علاوة على رفضها القبول بما حصل يوم 25 جويلية واعتباره انقلابا الامر الذي يصعب مسالة عودتها الى المشهد السياسي الجديد ..مشهد ما بعد 25 جويلية ..سواء برئاسة الغنوشي او غيره ..

Leave a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*