سنة بيضاء تهدّد آلاف الطلبة بالمعهد العالي للعلوم الإنسانية ابن شرف

أكد المجلس العلمي للمعهد العالي للعلوم الانسانية بتونس، في بيان، استعداده للإعلان الفوري عن موعد ثالث لامتحانات السداسي الأول وضبط الروزنامة، في حال توفر ضمانات من بينها إخلاء المعهد بوصفه مركز امتحان من جمع الغرباء والمطرودين وفك الاعتصام داخله، فضلا عن تعهد جميع الأطراف بعدم تعطيل الامتحانات والدروس مرة أخرى، في الوقت الذي يواصل فيه مجموعة من الطلبة المعهد اعتصامهم.

ويمر المعهد، حسب البيان الصادر عن اجتماع أعضائه أمس الاربعاء بمقر جامعة المنار، والذي تلقت (وات) نسخة منه الخميس، ب”وضع خطير وصل حد منع إجراء الامتحانات في مناسبتين من قبل مجموعة من الطلبة المعتصمين احتجاجا على الطرد النهائي لزميلتهم، وعدم استئناف دروس السداسي الثاني”.

وعبر المجلس عن رفضه القطعي للتفاوض مع هذه المجموعة “العنيفة” مؤكدا أن أي تفاوض أو حوار بعد كل هذه التطورات سيكون مباشرة مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي باعتبارها سلطة الإشراف.

وعبر مدير المعهد محسن الخوني في تصريح لـ ( وات)، عن قلقه إزاء حالة الاحتقان التي يعيشها المعهد وأمله في ايجاد حل يرضي جميع الاطراف للخروج من هذه الازمة التي تسببت فيها الطالبة المطرودة بالأساس مضيفا قوله أنه ” تعرض إلى محاولة قتل من قبل هذه الطالبة باستعمال قارورة بنزين بتاريخ 27 ماي 2019 وقد تم رفع قضية في الغرض”.

وأكد أن اجتماع المجلس العلمي للأربعاء الذي خصص للنظر في تحديد موعد إجراء امتحانات الدورة الرئيسية واستئناف الدراسة، تم اقتحامه من قبل الطالبة التي وقع طردها برفقة بعض الطلبة المعتصمين والمساندين لها مما أحدث بلبلة داخل القاعة مدعين أنهم الممثلون الوحيدون للطلبة وأن مخرجات الجلسة لن تلزمهم. وعبر ممثل طلبة المعهد في المجلس العلمي، أحمد السليماني، في تصريح لـ ( وات)، عن تشبث طلبة المعهد باعتصامهم وعدم رفعه إلا في حال الايقاف الفوري والشامل للتتبعات العدلية المرفوعة ضد الطلبة وفتح تحقيق جدي في كل الاتهامات الموجهة زورا للطلبة من قبل مدير المعهد وجميع ملفات الفساد” ومنها تزوير أعداد الطلبة وابتزاز اخرين من أجل الشهادة ضد زملائهم، على حد قوله .

ومن بين المطالب الأخرى المرفوعة، حسب السليماني، التعجيل بإجراء الامتحانات في ظروف خالية من الاحتقان والتتبعات، والالتزام الكامل للإدارة بتطبيق القانون والنظام الداخلي والمذكرات التي تنص عليها القوانين المنظمة لقطاع التعليم العالي. وقالت كاتب عام المكتب الفيديرالي عن الاتحاد العام لطلبة تونس بالمعهد، الطالبة المطرودة من المعهد، رحمة خشناوي، لموفدة ( وات)، أن ” الاشكال الرئيسي لا يتعلق بشخصها ومرده شن حصار ممنهج من قبل القائمين على المعهد من أجل شل جميع الحركات النقابية في أي مطالب يتم رفعها من قبل طلبة المعهد، والانطلاق في انتهاج سياسة المحاكمات التأديبية والطرد التعسفي دون أي مؤيدات”.

ونفت خشناوي تصريحات مدير المعهد بخصوص اقتحامها للاجتماع وتعمدها وطلبة موالين إليها تعطيل سيره.

كان المعهد قد حدّد موعدين سابقين لامتحانات السداسي الأوّل ( 8 جانفي و15 جانفي) وقام المشرفون بكلّ التحضيرات، لكن تمّ التأجيل في مناسبتين.

اترك رد

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

25 Partages
Partagez
Enregistrer
Tweetez
Partagez25