samir dilou
رياضة

سمير ديلو يدلي بدوله في ملف الاتحاد الدولي لكرة الطائرة ووزارة الشباب والرياضة

علق القيادي السابق بحركة النهضة والنائب بالبرلمان سمير ديلو، اليوم الثلاثاء 23 نوفمبر 2021، على المراسلة التي وجهها الاتحاد الدولي للكرة الطائرة إلى وزارة الشباب الرياضة وأعلمها فيها بعدم اعترافه بقرار الوزارة تجميد رئيس الجامعة التونسية للكرة الطائرة وطالب بالتراجع عن القرار وإلاّ فسيقع تجميد نشاط منتخبات وأندية تونس دوليا.

وقال سمير ديول، في تدوينة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، ”بينما لا يزال الرّأي العام الرّياضي في تونس يتابع بشغف وتخوف حلقة من حلقات مسلسل الصّراع بين وزير الرّياضة ورئيس جامعة كرة القدم وما حملته هذه المرّة من اتّهامات وتهديدات صريحة قد يكون من عواقبها استهداف المنتخب الوطني لكرة القدم وفرق النّخبة لمخاطر التّجميد يأتي قرار الاتحاد الدولي للكرة الطائرة”.

واعتبر ديلو، أن ”ما يبعث على الإستغراب حقيقةً هو استحالة إيجاد سبب مقنع لهذا التّحرّش الصّريح بالمؤسّسات الرّياضيّة الدّوليّة المستقلّة”، مضيفا ”لا يمكن أن يكون السّبب جهلا بالقانون من وزير رياضة اختصاصه القانون ولا تخفى عليه لوائح الفيفا التي تنص على أن الاتّحادات الأعضاء تدير أمورها باستقلالية من دون تدخل طرف ثالث”.

وأضاف: ”ويصعب أن يكون نتيجة عدم اطّلاع على التّجارب المقارنة”، مكذرا بـ ”تجميد الفيفا للمنتخب والأندية الكويتيّة بسبب التّدخّل الحكومي في عمل الإتّحاد الكويتي لكرة القدم لمدّة سنتين بداية من 15 أكتوبر 2015 ، تجميد النشاط الكروي بالسودان سنة 2017 ، التّهديد بتجميد نشاط كرة القدم المصرية سنة 2016 ، والأمثلة كثيرة ومتعدّدة في مختلف القارّات : نيجيريا وزيمبابوي وإسبانيا و إيران”.

وتابع قائلا: ”التّفسير المُحتَمل الرّاجح هو .. سكرة السّلطة ..سلطة التّأويل التي لا حدود لها ولا رقيب عليها..سلطة القرار الذي -يتوهّم صاحبه أنّه- لا يقبل الطّعن ولا الإستنكار ولا الإستهجان ولا عدم الإستظراف ولا عدم الموافقة ولا عدم الإستحسان ولا المجادلة ولا النّقاش ولا الإعتراض ولا الإحتجاج عليه ولا التردّد في تطبيقه ولا التّرمرم في المصادقة عليه..سُلطةٌ مستمدّةٌ من سُلطةِ الذي لا يُسأل عمّا يفعل .. وهم يُسألون”.

Leave a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*