19399786 143047482926549 7066741515244850369 n
تحليل, مقالات وأراء

د.محمود حيدر (لبنان) علم الجوائح

تمهيد الى « علم الجوائح »

* امر مذهل ذاك الذي تشهده المجتمعات الغربية هذه اللحظات : انظروا كيف تحولت شعوبها الى مجرد كائنات ينهشها الذعر و الفزع من كائن لامرئي اسمه الكورونا..
خطر هذا الكائن حقيقي و داهم بلا ادنى شك ، لكن السؤال الذي يطرحه المواطن الغربي على حكوماته حيال استهتارها بحياته ومصيره بات يختزل حقائق خفية عمرها اكثر من ثلاثة قرون من حضارة الحداثة ..
هذه هي الخلاصة المأساوية:
الانسان الذي نصٌبته الحداثة الهاٌ على عرش الكون تحول اليوم الى الكائن الاكثر رخصاٌ في زمن الرأسمالية المتوحشة …..

علم الجوائح(1)

« عبادة الشيء »

*ابتدأ الغرب بتقديس العقل ،ثم انتهى الى تقديس الشيء الذي صنٌعه العقل ..

لنتصور اليوم اي مآل صارت اليه الامور…..
ذاك الشيء الذي صنٌعه العقل راح ينفلت من عقاله، و ينشر على الملأ فزعه الاكبر ؟!
« للحديث تكملة »

« علم الجوائح (2)

* علمٌ لا تسدده الرحمانية ،ولا ترعاه الاخلاق ، ولا يبتغي الى سعادة الانسان السبل ،هو علمُ اقتراف الجوائح، ما ظهر منها وما بطن…..

علم الجوائح (3)

* لا يقتصر علم الجوائح في زمن الحداثة الفائضة ، على ما ينطوي عليه نظام الطبيعة من حوادث لا تزال عصية على فهم مواقيتها كالزلازل و الاعاصير والاوبئة ، بل هو علم يشتمل على كل ما انجزه الانسان من معارف وعلوم..
ليس ثمة من علم إلا ويختزن في داخله خيره و شره..
لا يُستثنى من ذلك حقل العلوم الانسانية بآفاقه ومنفسحاته الرحبة،(في الفلسفة و الفكر السياسي وعلوم الاجتماع والاخلاق والتاريخ والنفس والفن والادب الخ….
نمضي لنقول :ان هذه العلوم هي التي تهندس انظمة القيم، وعليها تستوي احوال البشرية بفجورها و تقواها…فإما ان تؤسس للخيرية السامية، او ان تكون علة » الفساد في الارض…

ماذا لو نظرنا الى الحضارة الحديثة وجوائحها من هذا النحو ؟!

علم الجوائح(4)

*حين يقف علم الكونيات /على عظيم ما قدمه للبشرية/مرعوباً من كائن لامرئي يجتاحه بلا هوادة… تتبدل الاحوال جملة : يصير العالم غير العالم ، والناس كل الناس في انذهال ما كان قبله انذهال .اما علماء الكونيات فلا يعود امامهم سوى التساؤل عما لو ان يداً خفية حطّت بغتة على وجه الارض، واخفت عن اهلها سرّ غزوتها….
 » ملاحظة : هذه الكلمات لا تننمي الى سلالة العقل المحض  »

Leave a Comment

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.

*