الأخبار, عربية, مجتمع

تزايد الضغوط على الحكومة الجزائرية بعد تجدد الاحتجاجات في الجنوب

طلب رئيس الوزراء الجزائري الجديد أيمن بن عبد الرحمن، من بعض أعضاء طاقمه الذهاب إلى مناطق الجنوب، حيث تتزايد الاحتجاجات ضد سوء المعيشة، والتي تجددت أول من أمس، خصوصاً في محافظة ورقلة التي تحتضن حقول النفط. وفي غضون ذلك، يُرتقب أن يؤدي وزراء العمل والرياضة والسكن زيارات إلى محافظات الصحراء، بعد عيد الأضحى، في محاولة لتهدئة غضب السكان المحليين.

ونظم عدد كبير من العاطلين عن العمل، أول من أمس، مظاهرة بمدينة ورقلة، ورفعوا شعارات تطالب المسؤولين المحليين وفي الجزائر العاصمة، بحل مشكلة البطالة، التي بلغت مستويات كبيرة في أهم محافظات الجنوب، مثل أدرار وتمنراست وبسكرة والوادي.

وقال المحتجون، الذين تجمعوا في الساحة العامة بوسط ورقلة، إن «العدالة الاجتماعية غائبة في مناطقنا المهمشة»، معتبرين أنْ «لا أحد يسمع لنداءاتنا». كما عبّروا عن استيائهم من «الفساد في مديريات الشركات والإدارة المحلية ووكالات التشغيل»، التي اتهموا مسؤوليها بـ«تفضيل توظيف الأشخاص من شمال البلاد في شركات النفط، والمؤسسات المتفرعة عنها، بدل اليد العاملة المحلية»، بينما هي لا تقل كفاءة، حسبهم.

وأصدرت السلطات في 2005 قراراً يفرض على الشركات إعطاء الأولوية لأبناء المنطقة في التوظيف، واتخاذ الإجراءات اللازمة من أجل تدريبهم، غير أنه لم يطبق أبداً. كما طالب المحتجون بإطلاق سراح متظاهرين ضد سوء المعيشة، جرى اعتقالهم الأسبوع الماضي خلال مواجهات مع رجال الأمن.

وتعرف مناطق الجنوب ارتفاعاً كبيراً في درجات الحرارة خلال شهر جويلية الجاري، كما تشهد انقطاعاً متكرراً للتيار الكهربائي، وهو ما يزيد من معاناة السكان ويثير غضبهم.

ودعا عدد من الأحزاب الحكومة إلى التواصل مع المتظاهرين والحوار معهم، وبحث مطالبهم في أقرب وقت، فيما يتهم المحتجون وسائل الإعلام بـ«التعتيم» على المظاهرات التي اندلعت منذ 10 أيام.

وقال رئيس «حركة البناء الوطني» الإسلامية، عبد القادر بن قرينة، في بيان مخاطباً السلطات: «إذا أردتم حلاً في ورقلة وباقي ولايات الجنوب، فاذهبوا إليهم برسالة طمأنة وأمان، وليس برسالة تخويف وتخوين. اذهبوا إليهم بحلول وحقائب مملوءة بالمشاريع، ولا تذهبوا إليهم بالعصيّ وبخراطيم المياه. مدّوا لهم يد المحبة وستجدوا عندهم وجه الولاء».

وتم أول من أمس، اعتقال ناشط بارز في اليزي (جنوب شرق)، على أثر نشره فيديو يهاجم فيه بحدة رئيس البلاد عبد المجيد تبون، والحكومة والمسؤولين المحليين.

وجاء في دراسة لـ«مركز كارنيغي للأبحاث حول السلام»، حول التذمر الشعبي في الجنوب، نشرها بموقعه في شهر ماي الماضي بمناسبة مظاهرات بورقلة أن المناطق ذات الكثافة السكانية المنخفضة، الواقعة في وسط وجنوب الجزائر، «نجت ربما من تداعيات الحرب الأهلية في التسعينات، لكنها عانت من الإهمال الحكومي على امتداد عقود من الزمن. كما أشارت الدراسة إلى أن نسبة الفقر في أوساط سكّان الصحراء الكبرى هي ضعف نسبتها لدى سكّان المنطقة الساحلية، وذلك بسبب بُعد الصحراء عن العاصمة، حسبها، «ما أدّى إلى تفاوت جغرافي ناجم عن إرث الماضي الاستعماري، والذي استمر بعد نيل البلاد استقلالها في عام 1962». مؤكدةً أن «اختلال التوازن يبدو على نحو أكثر وضوحاً في حالة المناطق الصحراوية الغنيّة بالموارد، حيث تعمد الحكومة إلى إنفاق مبالغ كبيرة بغرض استخراج موارد تغذّي الاقتصاد الوطني، لكنها نادراً ما تحوّل جزءاً من الإيرادات، التي تتحقق من هذه الموارد إلى المجتمعات المحلية».

وتشكّل ورقلة، حسب الدراسة، خير مثال على ذلك، حيث لا تزال تعاني من الفقر ونقص التنمية، ويشكو عدد كبير من أبنائها من أنهم «محتقرون في بلاد البترول».

Leave a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*