TQTBII3 1
عربية

العراق ( سابقة): عشائر تطالب بتطبيع العلاقات مع الكيان والحكومة ترفض

في وقت ترفض فيه الشعوب العربية بشدة التطبيع مع الكيان الصهيوني وتواصل فيه نصرة القضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني في أراضيه طالبت قبائل وعشائر في العراق بتطبيع العلاقات مع إسرائيل.
في العراق وتحديدا في مدينة أربيل، عاصمة إقليم كردستان العراق، عقد مؤتمر يدعو إلى السلام بين العراق وإسرائيل، والانضمام إلى الاتفاقيات الإبراهيمية، في حدث غير مسبوق في العراق.
وعقد المؤتمر تحت اسم “السلام والاسترداد”، وضم أكثر من 300 مشارك من الشخصيات العراقية.
وجاء في البيان الختامي للمؤتمر: “نطالب بانضمامنا إلى اتفاقيات إبراهيم، وكما نصت الاتفاقيات على إقامة علاقات دبلوماسية بين الأطراف الموقعة ودولة إسرائيل، فنحن أيضا نطالب بعلاقات طبيعية مع إسرائيل وبسياسة جديدة تقوم على العلاقات المدنية مع شعبها بغية التطور والازدهار”.

وقال البيان: “نحن تجمع من السنة والشيعة يضم أعضاء من حركة صحوة أبناء العراق (السنة) إضافة إلى مفكرين وشيوخ عشائر وشباب ناشطين، لقد واجه البعض منا داعش والقاعدة في ساحة المعركة”.
وأردف: “لقد أظهرنا بالدم والدموع منذ فترة طويلة أننا نعارض جميع المتطرفين كما أظهرنا وطنيتنا”.

وأكد المؤتمرون: “لقد ضحينا بالأرواح من أجل عراق موحد، ونطمح إلى تحقيق نظام حكم فيدرالي على النحو المنصوص عليه في دستور أمتنا”.

من جهتها، أعربت الحك.مة العراقية في بيان عن رفضها القاطع للاجتماعات غير القانونية، التي عقدتها بعض الشخصيات العشائرية المقيمة في مدينة أربيل بإقليم كردستان العراق، من خلال رفع شعار التطبيع مع إسرائيل كما ورد في بيان المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء العراقي.

وجاء في البيان: “تؤكد الحكومة ابتداء ان هذه الاجتماعات لا تمثل أهالي وسكان المدن العراقية العزيزة، التي تحاول هذه الشخصيات بيأس الحديث باسم سكانها، وإنها تمثل مواقف من شارك بها فقط، فضلا عن كونها محاولة للتشويش على الوضع العام وإحياء النبرة الطائفية المقيتة، في ظل استعداد كل مدن العراق لخوض انتخابات نزيهة عادلة ومبكرة، انسجاما مع تطلعات شعبنا وتكريسا للمسار الوطني الذي حرصت الحكومة على تبنيه والمسير فيه”.

Leave a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*