dekhilia
Non classé

البحيري .. الشواشي… والشابي ..هكذا تفاعل رافضو قرارات الرئيس مع مسيرة اليوم

تفاعل عدد من مؤيدي مسيرة اليوم والمشاركين فيها  مع المسيرة التي انتظمت  اليوم رفضا لقرارات رئيس الجمهورية قيس سعيد.

القيادي بحركة النهضة نور الدين البحيري، علق في تدوينة نشرها على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، اليوم الأحد 10 سبتمبر 2021، وقال إنّه رغم الحصار وغلق مداخل العاصمة امام الحافلات والسيارات والقطارات والعنف ضد المتظاهرين، عشرات الالاف من “الشياطين “دما ولحما تجمّعوا في شارع الثورة ومثلها خارجه، وفق تعبيره

 بدوره قال الأمين العام للتيار الديمقراطي غازي الشواشي، اليوم الأحد 10 أكتوبر 2021، ان رئيس الجمهورية قد جرّ البلاد إلى معركة حول الشرعية والمشروعية والنظام السياسي.

وأضاف الشواشي، في تدوينة على حسابه بموقع الفيسبوك، أن “معركة الشعب الحقيقية يجب ان تكون ضد منظومة الفساد والمحسوبية والتخلف والفقر والأمية وغلاء المعيشة وغياب العدالة الاجتماعية”.

وتابع الشواشي قائلا ” معركة كسر عظام لا يمكن ان ينتصر فيها ابداء و سيكون ثمنها باهضا و خسائرها كبيرة على البلاد و على الشعب”.

المدير التنفيذي لحزب الأمل رضا بالحاج  قال خلال المسيرة الرافضة لقرارات رئيس الجمهورية قيس سعيد ، اليوم الاحد 10 أكتوبر 2021 إنه لا فرق اليوم بين الأحزاب أو الاتجاهات وأن ما يجمع كافة الافراد اليوم هو الدفاع عن ديمقراطية تونس.

وأضاف بلحاج في كلمة القاها امام الاف الحشود المتظاهرة ضد الانقلاب  ان تونس ديمقراطية  و كلنا ديمقراطيون  وجمهوريون و كلنا معا من أجل الديمقراطية و من أجل انجاح الديمقراطية والتداول السلمي على السلطة ، وفق قوله.

الأمين العام للحزب الجمهوري عصام الشابي من جانبه قال اليوم الاحد 10 اكتوبر 2021 إن النزول للشارع اليوم هو “من أجل إنقاذ تونس”، مؤكدًا أن ما قام به سعيد “مناف لمضامين الدستور وعملية احتكار للسلطة بطريقة غير قانونية ولا دستورية”.

وأضاف  لوكالة تونس افريقيا للأنباء أن  رئيس الجمهورية يريد الاستفراد بالرأي وإقصاء كل الطبقة السياسية، معتبرًا أن مشروع قيس سعيد الرئاسي هو “عودة للدكتاتورية”.

وندّد عدد من المحتجين بما اعتبروه “تعمد” أعوان الأمن غلق المنافذ المؤدية إلى شارع الحبيب بورقيبة.

يشار الى ان عدد من التونسيين قدر عددهم بالالاف قد خرجوا اليوم في مسيرة  الى شارع الحبيب بورقيبة رفضا لقرارات رئيس الجمهورية قيس سعيد.

Leave a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*